الإقتصاديالدولي

إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية تتوصلان لاتفاق فني مؤقت

اعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الأحد، أنها توصلت لاتفاق فنيّ مؤقت مع طهران، في ما يتعلّق بالملف النووي الإيراني.

وقال مدير الوكالة، رافايل غروسي: “حصلنا على نتيجة جيدة ومعقولة من المحادثات في إيران”، موضحا أن الاتفاق “يقضي بمواصلة أنشطة التفتيش 3 أشهر”.

وذكر بيان مشترك لإيران ووكالة الطاقة الذرية، أن “طهران ستواصل تنفيذ الاتفاقية المبرمة مع الوكالة الدولية دون قيود”.

ولفت البيان المشترك إلى أن الاتفاق، ينصّ على مراجعة منتظمة للتفاهمات الفنية لضمان تحقيق أهدافها.

وقبل إصدار البيان المشترك بساعات، أعلنت إيران أنها أجرت مباحثات “مثمرة”، مع المدير العام للوكالة، والذي يزورها قبل يومين من بدء تطبيق قانون يقلّص عمل المفتشين الدوليين بحال عدم رفع العقوبات الأميركية.

وستكون الخطوة الإيرانية التي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ يوم الثلاثاء المقبل، الأحدث ضمن سلسلة إجراءات قامت بها طهران اعتبارا من العام 2019، بالتراجع عن العديد من التزاماتها بموجب الاتفاق حول برنامجها النووي بعد انسحاب واشنطن منه عام 2018.

ووصل غروسي، إلى طهران ليل السبت، واجتمع الأحد مع رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، علي أكبر صالحي، كما التقي في وقت لاحق، وزير الخارجية، محمد جواد ظريف.

وسبق لإيران التأكيد أن تنفيذ قرار مجلس الشورى لن يؤدي إلى وقف عمل المفتشين بالكامل أو طردهم، وهو موقف أعاد ظريف تأكيده اليوم، الأحد، محذرا في الوقت نفسه من أن طهران ستواصل خفض التزاماتها ما لم يعد الأطراف الآخرون إلى التزاماتهم، خصوصا رفع العقوبات.

                                                                                                                         “م.ش”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق