الحدثالوطني

البروفيسور خياطي لـ “الاتحاد”: الوضعية الوبائية في الجزائر في الوقت الراهن مستقرة

قال البروفيسور، مصطفى خياطي، رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث، أن الوضعية الوبائية في الجزائر في الوقت الراهن مستقرة ولا تدعو للقلق.

وفي هذا الصدد، أوضح خياطي، في اتصال لـ “الاتحاد” اليوم الأربعاء، أن الارتفاع الطفيف المسجل في عدد إصابات كورونا خلال الأسابيع الأخيرة، يدخل في خانة “الاستقرار”، لأن الأرقام ترتفع وتتراجع وهذه الحالة من الناحية الطبية تعتبر مستقرة.

وتابع المتحدث قوله: “يجب أن نأخذ بعين الاعتبار التراكمات الموجودة فيما يخص إحصائيات كورونا المعلن عنها يوميا، لأن هذه الأرقام لا تعكس بالضرورة الحالة الوبائية لليوم الذي سبق، وإنما قد تعكس الحالة الوبائية للأيام السابقة، أي قبل ثلاث الى أربع أيام أو أكثر”.

في سياق ذي صلة، أشار البروفيسور خياطي، إلى أن الحملة الانتخابية لم يكن لها أثر كبيرة في زيادة وتيرة تفشي الفيروس كما كان متوقعا، والأمر نفسه ينطبق على موسم الاصطياف، لأنه يتعلق بالفضاءات المفتوحة، كما أن الدراسات العلمية أثبتت أن ملوحة مياه البحر، تلعب دورا مهما في القضاء على فيروس كوفيد19، وبالتالي التخوف من ارتفاع عدد اصابات كورونا بالتزامن مع موسم الاصطياف يبقى ضئيلا جدا، خاصة في ظل احترام التدابير والإجراءات الوقائية.

هذا، وشدد محدثنا، على ضرورة الحرص والجدية في تطبيق الإجراءات الوقائية اللازمة لاحتواء وكبح انتشار الفيروس، مشيرا إلى أن التلقيح من أحسن العلاجات الفعالة ضد الأوبئة، والطريقة المثلى لتحفيز الجهاز المناعي.

تجدر الإشارة، إلى أن الجزائر سجلت ارتفاع محسوسا في عدد الإصابات اليومي لفيروس كورونا، خلال الأيام الماضية، حيث تجاوز عدد الحالات المسجلة الـ 350 إصابة.

 

سهام سوماتي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق