الدولي

الرئيس غالي يطالب بإسكات صوت البنادق في الصحراء الغربية بجهد إفريقي

 طالب رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، إبراهيم غالي، الاتحاد الإفريقي ومجلس السلم والأمن الإفريقي، بتحمل مسؤولياتهم في مواجهة العدوان المغربي الذي يتعرض له الشعب الصحراوي، والعمل على إسكات صوت البنادق في الصحراء الغربية بجهد إفريقي صارم وحازم.

 

وحذر الرئيس غالي، في مداخلة له – خلال الدورة الاستثنائية الرابعة عشر للاتحاد الأفريقي حول “إسكات البنادق” التي عقدت أمس الأحد، افتراضيا – من أن ” الوضع حرج جدا ويتطلب من القمة ومن الاتحاد ومن مجلس السلم والأمن الإفريقي تحمل مسؤولياتهم جميعا في مواجهة العدوان الذي يتعرض له الشعب الصحراوي اليوم”.

وشدد في هذا الصدد، على ضرورة “إسكات صوت البنادق الناطقة اليوم في الصحراء الغربية، بجهد إفريقي متميز، صارم وحازم ، من أجل استعادة الأمن في المنطقة، فالمسؤولية كبيرة تتطلب تجاوبا وموقفا حاسما من أجل مواجهة العدوان والتوسع المغربي الذي هدد ويهدد السلم والأمن ولاستقرار في إفريقيا”.

وبالرغم من كونه حلا وسطا، يضيف الرئيس الصحراوي قائلا: “نطالب بتبني مقترح رئيس وزراء مملكة ليسوتو” ذي الصلة، قبل أن يؤكد أن “القمة سيدة في اتخاذ ما تراه مناسبا من القرارات، خاصة عندما يتعلق الأمر بالجمهورية العربية الصحراوية”.

و تم خلال القمة ، قبول مشروع القرار الذي تقدمت به ليسوتو و الذي يسلط الضوء على الأحداث الأخيرة التي شهدتها الجمهورية الصحراوية بعد العدوان المغربي، بما يضع حدا لمحاولات المغرب اقصاء المنظمة الافريقية من الجهود الرامية إلى ايجاد حل للنزاع في الصحراء الغربية يكفل للشعب الصحراوي حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

وحسب القرار الذي تحصلت واج على نسخة منه “يطلب من مجلس السلم و الأمن الافريقي طبقا للأحكام ذات الصلة من بروتوكوله أن يتواصل مع الطرفين وكلاهما من الدول الأعضاء في الاتحاد الافريقي من أجل معالجة الوضع الحاصل بهدف تهيئة الظروف اللازمة لوقف جديد لاطلاق النار والتوصل إلى حل عادل ودائم للنزاع يكفل تقرير مصير شعب الصحراء الغربية”.

كما يكون الحل العادل لنزاع الصحراء الغربية، تضيف الوثيقة “وفقا لقرارات الاتحاد الافريقي و قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وأهداف ومبادئ القانون للاتحاد الافريقي” الذي ينص على ضرورة احترام الحدود الموروثة عند الاستقلال.

وردا على مغالطات رئيس الوفد المغربي – خلال كلمته بالقمة – جدد الرئيس الصحراوي التأكيد على أن “الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية أو الصحراء الغربية، ليست مغربية”، مطالبا الوزير المغربي المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج محسن الجزولي، بأن “يصحح وينسجم مع ما يقره الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة”.

وأعرب السيد غالي بالمناسبة، عن أسفه من “عدم اتخاذ القمة – المخصصة لإسكات صوت البنادق – مواقف صارمة من الاعتداء الذي تعرض له الشعب الصحراوي منذ 1975 ويتعرض له من جديد”.

                                                                                                               “م.ش”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق