الحدثالوطني

بلحيمر: الأطراف المعادية فشلت في استغلال ذكرى الحراك

أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، السيد عمار بلحيمر، يوم السبت، أن الأطراف التي حاولت استغلال الذكرى الثانية للحراك الشعبي “فشلت وتلقت صفعة قوية من الشعب الجزائري” الذي أحيا هذه المناسبة ب”طرق سلمية وحضارية”.

وقال السيد بلحيمر في حوار أجراه مع الصحافة، أن تاريخ 22 فبراير أقره رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ك”يوم وطني للتلاحم بين الشعب والجيش من أجل الديمقراطية خدمة للتنمية والسيادة الوطنية وتعزيز الجبهة الداخلية للدولة الوطنية، يكون عمودها الفقري الجيش الوطني الشعبي”، مضيفا أنه “من كان يراهن على إفشال هذا المسعى باستغلال الذكرى الثانية للحراك الشعبي، فقد فشل وتلقى صفعة قوية بإحياء الشعب لهذه المناسبة بطرق سلمية وحضارية لا تختلف عما حدث قبل سنتين”.

وأوضح أن اليوم الوطني للتلاحم بين الشعب وجيشه أصبح “رمزا للانعتاق من مرحلة التسيير العشوائي اللامسؤول إلى ممارسة الشعب لسيادته في صناعة القرار ومراقبة أداء المؤسسات عن طريق المسار الدستوري”.

وفي ذات السياق، اعتبر الوزير أن مؤسسات الدولة أصبحت “منفتحة على جميع الفعاليات” و أن مكاتب المسؤولين “باتت منذ تولي السيد عبد المجيد تبون مسؤولية إدارة شؤون البلاد، مفتوحة أمام جميع الشركاء وحتى المواطنين تحت شعار الحوار والتشاور الدائم وتقديم الملاحظات والانتقادات”.

ولفت إلى أن “بناء دولة المؤسسات يكون بسواعد الجميع، حتى لا يترك المجال أمام المتربصين بالوطن لاستغلال الفرص، كإخفاق قطاع وزاري من أجل ضرب الحكومة أو نسف كل جهود الدولة”.

                                                                                                                        “م.ش”

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق