الحدثمحليات

تلقيح مستخدمي المؤسسات الثقافية بمستغانم

ضمن برنامج مسطر مع قطاع الصحة

تواصل مديرية الثقافة والفنون لولاية مستغانم بالتعاون مع  قطاع الصحة والسكان بولاية مستغانم تنظيم حملات التلقيح لفائدة مستخدمي المؤسسات الثقافية وقد شهدت مدرسة الفنون الجميلة عملية تلقيح لفائدة اساتذة المدرسة  وحسب ما اشار مدير الثقافة والفنون لولاية مستغانم الدكتور ” محمد مرواني ” فانها العملية الثانية التي ينظم فيها القطاع الثقافي بمستغانم عملية تلقيح لفائدة المتسخدمين اذ تم تسخير نقاط ومراكز تلقيح عبر دوائر ولاية مستغانم العشر لتلقيح المواطنين بما فيهم الموظفون في مختلف القطاعات

 

مدير الثقافة والفنون ” محمد مرواني ” تسخير الفضاءات الثقافية لعمليات التلقيح

 

هذا ونوه مدير الثقافة والفنون الدكتور ” محمد مرواني ” بالمجهودات الهامة والنوعوية التي بذلها مختلف اطارات قطاع الحصة بمستغانم والاطقم الطبية منذ ارتفاع المعدلات الاولى للاصابة بفيروس ” الكورونا المتحورة ” مشيرا الى ان عمليات التلقيح المكثفة التي انطلقت بمقر الولاية تحت اشراف السيد والي الولاية سمحت في رفع نسب التلقيح ولائيا مؤكدا على اهمية العمل التحسيسي التوعوي الذي تشترك فيه مختلف القطاعات التنفيذية لدعم عمليات التلقيح الموسعة التي انطلقت عبر مختلف نقاط ومراكز التلقيح المتواجدة بولاية مستغانم واشار مدير الثقافة والفنون الى تسخير كافة الوسائل والمرافق الثقافية والفنية لدعم برامج وعمليات التلقيح المنظمة عبر توفير الفضاءات لتاطير هذه العمليات وتسهيل مهمة التواصل مع المواطنين عبر التدابير الوقائية وبخصوص مساهمة مديرية الثقافة والفنون في حملات التلقيح عبر الانشطة التوعوية فقد اشار مدير القطاع الى انها نوعية اذ شارك  القطاع في مختلف الانشطة الخاصة بالتلقيح منها الحملة الاخيرة التي حملت شعار ” باللقاح تعود الحياة ”

 

اطباء يشيدون بالعمل الطبي الجواري

هذا واشار مدير المؤسسة الاستشفائية ” شي غيفار ”  الوافد الجديد على راس المؤسسة الاستشفائية  لمستشفى ” شي غيفار ” الى اهمية العمل الطبي الجواري الهام الذي يحقق نتائج في غاية الاهمية خاصة على مستوى رفع نسب التلقيح ولائيا مشيرا الى اهمية التنسيق الواسع مع مختلف المؤسسات بما فيها الثقافية وحتى الجامعية لتحسيس المتمدريسين والمواطنين على حد سواء باهمية التلقيح خلال هاته الفترة الحساسة  اذ تم استحداث مراكز تلقيح جديدة بالولاية لدعم المجهود الهام الذي يبذل لرفع نسب التلقيح محليا مشيرا الى اهمية التحسيس والتوعية الصحية التي ترتكز على العمل الميداني الجواري الفعال التي يجب ان يكون على مستوى مختلف المؤسسات والمرافق وبخصوص نقاط التلقيح الموجودة فاشار مدير المؤسسة الاسشتفائية الى ان تعدادها معقول ويلبي الاحتياج المحلي مؤكدا على ان قطاع الصحة وعبر نشاط مديرية الصحة يراهن على رفع نسب التلقيح ودعم مجهودات السلطات المحلية بالولاية في برامج التلقيح المبرمجة بعد ان سخرت الولاية مركز تلقيح ولائي عبر مقر الولاية

 

الاعلام الصحي شريك فعال

هذا وشارك عدد من الصحفيين ضمن تغطية حملات التلقيح التي تعاون فيها قطاع الثقافة والفنون بمستغانم مع قطاع الصحة في عمليات التحسيس اذ رافقت الاذاعة المحلية وعدد من القنون عملية التلقيح الهامة التي نظمت بمدرسة الفنون الجميلة كما اكد العديد من الاطباء الفاعلون في برامج التلقيح المتواصلة عبر مختلف احياء ومناطق ولاية مستغانم على اهمية الدور الاعلامي التوعوي الهام الذي يساهم في تحسيس المواطنين بعمليات التلقيح الذي يعتبر بديلا هاما وفعالا لمواجهة الوباء وانتشار الاصابة بالفيروس الفتاك الذي دفعه مؤخرا السلطات العليا للبلاد الى رفع اعلى درجات الحذر والحيطة واتخاذ تدابير صارمة لمواجهة موجهة ” كورونا المتحورة ” اذ تؤضر الارقام التي تنخض منذ ايام الى انفرج الوضع وتجاوز مرحلة الخطورة التي فرضت ايقاعا على اداء المؤسسات والسلطات التي مازالت تحتفظ بتدابير وقائية خلال الفترة الراهنة لمواجهة الوباء.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق