الإقتصاديالوطني

سليمان ناصر لـ “الاتحاد”: “تراجع قيمة الدينار زاد من معاناة المواطنين وتدني القدرة الشرائية”

 

سهام سوماتي

تواصل قيمة العملة الوطنية انهيارها أمام باقي العملات الأجنبية، خلال الأيام الماضية خاصة منذ بداية الحديث عن تنظيم رحلات جوية لإجلاء الجزائريين العالقين بالخارج، بالإضافة إلى جملة من العوامل الاقتصادية الأخرى التي تشير في معظمها الى استمرار الانخفاض في قيمة الدينار.

وفي هذا الصدد، أوضح سليمان ناصر، في تصريح لـ “الاتحاد” اليوم، أن تواصل انهيار الدينار زاد من معاناة المواطن البسيط وتدني القدرة الشرائية، حيث أن انخفاض العملة يؤثر على أسعار السلع من ناحيتين او بطريقتين، طريقة مباشرة وأخرى غير مباشرة”.

وتابع ناصر قائلا: “الطريقة المباشرة تتعلق بالسلع التي يتم جلبها على حالها وبيعها كمنتجات تامة، فعند تراجع سعر صرف الدينار أكيد التكلفة سترتفع، وحين ترتفع التكلفة، أكيد سعر البيع في السوق سيرتفع كذلك، أما الطريقة غير المباشرة، فنحن نعلم ان معظم الشركات والمصانع وما إلى ذلك تستورد موادها الأولية من الخارج، وفي حال كان هناك انخفاض في سعر العملة الوطنية، يعني ان تكلفة المواد الأولية التي تدخل في الصناعة سترتفع، وعند ارتفاع سعر المادة الأولية التي تدخل في صناعة المنتج، معناه زيادة التكلفة النهائية لهذا المنتج، والنتيجة سعر البيع في السوق سيرتفع، والذي يدفع الثمن في النهاية المواطن البسيط كما في كل مرة”.

وتجدر الإشارة إلى أن سعر صرف الأوور ارتفع على مستوى السوق الموازية للعملة الصعبة، السبت الماضي، ليبلغ 21 ألف دينار للبيع لكل مائة وحدة من العملة الأوروبية، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ بداية وباء كورونا.

كما أن الإقبال على شراء العملات الأجنبية على غرار الأورو والدولار وصل إلى مستويات قياسية خلال الأسبوع الماضي لم تشهدها الجزائر منذ بداية الأزمة، رغم الارتفاع الكبير في سعر الصرف، والانهيار المستمر للعملة الوطنية.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق