الحدثالدولي

مراهق جزائري ضحية أول جريمة قتل هذا العام في كندا

شهدت كندا،  أول جريمة قتل في العام 2022، راح ضحيتها، مراهق من أصول جزائرية يبلغ من العمر 17 عامًا. وهذا بعد إصابته برصاصات في البطن الخميس الماضي في منطقة “بلاتو مونت رويال” في مونتريال.

ونقل موقع “مونتريال غازيت”، نقلا عن  مصدر في الشرطة، أن الضحية الجزائري يدعى أمير بن عياد.  كما قدم عارف سالم ، عضو مجلس المدينة من حي سانت لوران ورئيس المعارضة في مجلس المدينة تعازيه. وكتب في رسالة نشرت على فيسبوك: “أقدم التعازي الحارة لأسرة أمير بناياد وأصدقائه وأحبائه”.

في حين، وقع إطلاق نار عند زاوية قديسي روي وريفارد، وفي غضون دقائق، تجمعت عشرات من سيارات الفرقة عند التقاطع.

ووجد رجال الأمن عند عثورهم على المراهق المصاب أنه يعاني من طلقة واحدة على الأقل في الجزء العلوي من الجسم. وكان واعيا عندما نقل إلى المستشفى، لكن الشرطة أعلنت فجر أمس الجمعة أن الضحية قد مات.

وقال المتحدث باسم شرطة مونتريال، جان-بيار برابانت إن المحققين أجروا لقاءات مع العديد من الشهود في الساعات التي أعقبت الحادث، لكن لم يتم إلقاء القبض على أحد حتى الآن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق