الثقافي

مشاركة قياسية في الطبعة الـ15 لجائزة رئيس الجمهورية “علي معاشي”

افتتحت وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة مساء أمس بالجزائر العاصمة حفل تسليم جائزة رئيس الجمهورية “علي معاشي” في طبعتها الخامسة عشرة التي تميزت بمشاركة قياسية، حسب لجنة التحكيم.

وافتتحت الطبعة الخامسة عشرة لجائزة رئيس الجمهورية “علي معاشي” بأوبرا الجزائر “بوعلام بسايح” بكلمة وزيرة الثقافة والفنون التي حيت ذكرى الفنانين الذين توفوا مؤخرا، مشيرة إلى أن “حضورهم سيظل خالدا” بفضل “الإرث الثمين” الذي تركوه للثقافة الجزائرية وللأجيال الصاعدة.

وبهذه المناسبة التي حضرها عدد من أعضاء الحكومة ومستشاري رئيس الجمهورية، ذكرت بن دودة بواجب تكريم المبدعين الشباب الذين سيسعون -كما قالت- إلى “الارتقاء بالتراث الثقافي الجزائري إلى العالمية”، مجددة عزمها على استحداث جوائز أخرى من أجل تشجيع الفنانين الشباب وتكريم أسلافهم الذين قدموا الكثير للثقافة الجزائرية.

وخلال هذه الطبعة الخامسة عشرة، سجل 24 فائزا من بين أكثر من 600 مقترح تم اختيار 500 منهم، وهو رقم قياسي مقارنة بالسنوات السابقة، حسب رئيس لجنة التحكيم الروائي والشاعر والصحفي إسماعيل يبرير.

وفسر إسماعيل يبرير هذا العدد الكبير من المشاركين بتخصيص وزارة الثقافة والفنون هذا العام لبريد الكتروني لاستقبال طلبات المشاركة وتقديم مقترحاتهم.

وتم تسجيل مقترحات المبدعين الشباب المختارة ضمن ثماني فئات: “الرواية” و”الشعر” و”فن الأداء المسرحي” و”النص المسرحي” و”الموسيقى” و”فن الرقص” و”الفنون التشكيلية” و”السينما والسمعي البصري”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق