الدولي

50 دولة من بينها الجزائر تواصل غلق حدودها

فيما فتحت 122 دولة حدودها جزئيًا فقط

 

أميرة أمكيدش

لاتزال 50 دولة حول العالم بينها الجزائر الإغلاق التام لحدودها كجزء من مكافحة جائحة فيروس كورونا كوفيد 19علاوة على تنظيم رحلات خاصة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية لإجلاء الرعايا من الخارج منذ بداية الجائحة التي مست العالم.

وحسبما نشرته منصة“كاياك”  المخصصة للسفر،  أغلقت الجزائر حدودها في 17 مارس 2020، وتم تعليق الرحلات الجوية والبحرية المنتظمة، وبالإضافة إلى الجزائر، توجد عدة دول أفريقية على قائمة الدول التي تُبقي حدودها مغلقة تمامًا وهو الحال بشكل خاص في ليبيا وبنين وجنوب السودان وإريتريا وجيبوتي وبوروندي وأنغولا.

وتوجد دولتان أوروبيتان على هذه القائمة التي تضم 50 دولة التي تواصل إغلاق حدودها تمامًا وهي النرويج وبلجيكا ، بحسب كاياك.وفي أمريكا الجنوبية، توجد خمس دول هي فنزويلا وأوروغواي وسورينام وغويانا الفرنسية وجزر فوكلاند على قائمة الإغلاق التام للحدود.

وفي الشرق الأوسط وغرب آسيا، لا تزال قطر واليمن وعمان وأذربيجان وتركمانستان وأفغانستان وطاجيكستان تختار إغلاق الحدود التام.أما في آسيا، فهناك العديد من الدول التي تبقي حدودها مغلقة، مثل كوريا الشمالية وبوتان وسريلانكا وفيتنام ولاوس وماليزيا والفلبين وإندونيسيا وفيجي وحتى فانواتو.

وحسب منصة كاياك “لا توجد قيود رسمية على الرحلات الجوية في هذه البلدان، لكن المراقبة قائمة وقد تكون هناك قواعد أخرى مثل الاختبار الإلزامي أو الحجر الصحي عند الوصول” وأقرب الأمثلة إلى الجزائر هي تونس ومالي وموريتانيا.

وهو الحال أيضًا في أمريكا الوسطى والجنوبية للعديد من البلدان مثل المكسيك وهندوراس ونيكاراغوا وكوستاريكا وبنما وهايتي وجمهورية الدومينيكان وبورتوريكو والإكوادور وغيانا والبرازيل وبوليفيا وباراغواي، ما مجموعه 43 دولة ليس لديها قيود على السفر.

من جهة أخرى، ، أعلنت 122 دولة عن فتح حدودها جزئيًا فقط، بينما من المتوقع أن تعيد 5 دول فتح حدودها قريبًا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق